مطلوب مشرفين


العودة   ملتقى السنة الفرق والأديان الحوار مع الشيعة
الحوار مع الشيعة يمنع مشاركة الشيعة فى غير هذا القسم
منوعات تسالي قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
اضف هذة المادة الى وافر !
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1  
قديم 08-30-2010, 04:31 AM
الصورة الرمزية علاءالدين
علاءالدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 17
افتراضي رد على شبهة وممن حولكم من الأعراب

هذا الموضوع للنقاش مع أهل السنة فقط للأستفادة وليضيفوا عليه


كما أعتاد الروافض فأنهم يقصون من القرءان ويجعلونه عضين أدا ارادوا الأستدلال به

فعندما يريد ان يثبتوا ان الصحابة نافقوا يأتي بنص من القرءان دون الرجوع الى باقي النصوص أو الأية


انظر اين جائت أية وممن حولكم

قال الله

(عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ)

1-هنا العلم حول من أعتذر واستأدن فقط
فالرسول لم يعلم الصادق من الكاذب من الذين أعتذروا واستأدنوا
أما الذين لم يستاذنوا فقد علم الرسول بأيمانهم
والدليل الأية التي بعدها

(لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ)
نهاية الأية بأن الله عليم بالمتّقين زيادة في التأكيد على أيمان من لم يستأدن

(إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ )
الذي أستأدن بدون عذر هذه صفته

(وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ )
وقيل أقعدوا مع القاعدين هناك قاعدين غيرهم من النساء والشيوخ والولدان وأصحاب الأعذار الشرعية

ثم وصف الله حال المنافقين في ءايات كثيرة
ألى ان قال
(لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَأُولَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)
هذا أستتناء من المنافقين وبعكس حالهم في أعتدارهم عن الجهاد فمن جاهد مع الرسول هذا توابه وصفته

(وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
2-هناك من جاء واعتذر وهناك من قعد ولم يأتي حتى ليعتذر والشك في الأيمان في هؤلاء لان الله قال سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وليس كلهم

(لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (91) وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ)
هؤلاء معدورين ولا حرج وشك فيهم

(إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)
هؤلاء المنافقين

(يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لَا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)
اين اخبر الله المؤمنين
في الأيات التي قبلها كما ذكرنا

(وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(98) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99)وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)

اذا هناك أعراب يخادعون
وهناك أعراب مخلصين
وهناك سابقون في الأيمان من المهاجرين والأنصار لا شك في أيمانهم

وبعد ان حدد الله وقرر
ايمان من لم يستأذن
وأيمان السابقون
بقى الشك في الذين أعتذروا ولم يخرجوا
بعدها قال الله

(وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ)

الرسول يعلم ايمان من لم يستاذن كما سبق وايمان من السابقون باللأيمان بعد ان نزلت عليه الأيات التي تثبت ذلك
اذا فالذين لا يعلمهم الرسول من غير هؤلاء
ممن أستأذن وقعد وتخلف راجع المرقم 1- و 2-

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

__________________
عجبي ممن وهبه الله عقلا وكرمه
ويقوده لمعصية ربه.. كالحمار معمما
كل ما في دينه كذب ووهن ومهزله
ولا زال الغبي عليه.. كالحمار مصمما

من مواضيع

رد مع اقتباس

  #3  
قديم 09-11-2010, 08:36 AM
الصورة الرمزية علاءالدين
علاءالدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 17
افتراضي

وفيك بارك الله أخي ابوا سيف



هذه اضافة ربما مفيدة عند التناظر معهم

تفسير الميزان للعلامة الطبطبائ (امامي شيعي)

http://www.holyquran.net/cgi-bin/almizan.pl

نستفيد منه




قوله تعالى: «إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار» ثاني اثنين أي أحدهما، و الغار الثقبة العظيمة في الجبل، و المراد به غار جبل ثور قرب مني و هو غير غار حراء الذي ربما كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يأوي إليه قبل البعثة للأخبار المستفيضة، و المراد بصاحبه هو أبو بكر للنقل القطعي.



و قوله: «إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا» أي لا تحزن خوفا مما تشاهده من الوحدة و الغربة و فقد الناصر و تظاهر الأعداء و تعقيبهم إياي فإن الله سبحانه معنا ينصرني عليهم.


فمعنى الآية: إن لم تنصروه أنتم أيها المؤمنون فقد أظهر الله نصره إياه في وقت لم يكن له أحد ينصره و يدفع عنه و قد تظاهرت عليه الأعداء و أحاطوا به من كل جهة و ذلك إذ هم المشركون به و عزموا على قتله فاضطر إلى الخروج من مكة في حال لم يكن إلا أحد رجلين اثنين، و ذلك إذ هما في الغار إذ يقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لصاحبه و هو أبو بكر: لا تحزن مما تشاهده من الحال إن الله معنا بيده النصر فنصره الله

نستفيد مما سبق
اقرارهم بأن ابوبكر هو ثاني اثنين والله معه وناصره
__________________
ومن نفس المصدر

في الآية و ما يتلوها عتاب شديد للمؤمنين و تهديد عنيف و هي تقبل الانطباق على غزوة تبوك كما ورد ذلك في أسباب النزول

و في تفسير القمي،: في قوله تعالى: «و لكن بعدت عليهم الشقة» يعني إلى تبوك و سبب ذلك أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يسافر سفرا أبعد منه و لا أشد منه.

قوله تعالى: «لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله و اليوم الآخر» إلى آخر الآيتين تذكر الآيتان أحد ما يعرف به المنافق و يتميز به من المؤمن و هو الاستيذان في التخلف عن الجهاد في سبيل الله.


اقرارهم بأن الأيات في غزوة تبوك والله ميز بين المنافقين والمؤمنين فيها

__________________
عجبي ممن وهبه الله عقلا وكرمه
ويقوده لمعصية ربه.. كالحمار معمما
كل ما في دينه كذب ووهن ومهزله
ولا زال الغبي عليه.. كالحمار مصمما

من مواضيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الأعراب, حولكم, شبهة, وممن

المواضيع المتشابهه للموضوع: رد على شبهة وممن حولكم من الأعراب
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرد على شبهة حديث الدار جحيم الرافضة الرد على الشبهات 6 10-02-2010 07:56 PM
شبهة قصةُ الغرانيق فجر الأمل الرد على الشبهات 1 08-14-2010 01:24 AM
رابط يرد على 200 شبهة شيعية نور السنة الرد على الشبهات 2 08-04-2010 12:00 AM
رد علي شبهة ان المراة ناقصة عقل ودين شمس الرد على الشبهات 2 06-27-2010 12:35 AM

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 05:28 PM.

مجموعات Google
اشتراك في منتدى ملتقى السنة
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, by Sherif kenzo
Developed By Marco Mamdouh
جميع الحقوق محفوظة لملتقى السنة
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
sitemap

جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............ملتقى السنة موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه

ملتقى السنة

↑ Grab this Headline Animator