#1  
قديم 09-22-2010, 09:41 AM
عمر شكري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 154
افتراضي ...::: رومانسية النبى عليه الصلاة والسلام :::...













رومانسية النبي عليه افضل الصلاة والسلام



كثير منا يبحث عن الحب على متن الباخرة "تيتانيك".. وكثيرون يبحثون عن الرومانسية في آخر قطرة من زجاجة سم تجرعها كل من روميو وحبيبته جوليت.. وآخرون يبحثون عن كل منهما وسط الكثبان الرملية في صحراء "قيس وليلي" بينما يغيب عن كل هؤلاء، أن رسولنا الكريم هو أول من علمنا أصول الحب!
تحت راية الإسلام، رٌفِعت جميع الشعارات الدينية والاجتماعية والسياسية.. ليبقى الحب في الإسلام هو الشعار المنبوذ، فكم منا فكر أن يستحضر سنة النبي في عشقه لزوجاته، مثلما يحاول تمثله في كل جوانب الحياة الأخرى؟!..

حرب لا تخلو من حب!



لم تستطع السيوف والدماء أن تنسي القائد (رغم كل مسئوليات ومشقة الحرب بما تحمله من هموم) الاهتمام بحبيبته، فعن أنس قال: "...خرجنا إلى المدينة (قادمين من خيبر) فرأيت النبي يجلس عند بعيره، فيضع ركبته وتضع صفية رجلها على ركبتيه حتى تركب" (رواه البخاري)، فلم يخجل الرسول( صلى الله عليه وسلم ) من أن يرى جنوده هذا المشهد، ومم يخجل أو ليست بحبيبته؟!

ويبدو أن هذه الغزوة لم تكن استثنائية، بل هو الحب نفسه في كل غزواته ويزداد.. فوصل الأمر بإنسانية الرسول الكريم أن يداعب عائشة رضي الله عنها في رجوعه من إحدى الغزوات، فيجعل القافلة تتقدم عنهم بحيث لا تراهم ثم يسابقها.. وليست مرة واحدة بل مرتين..

وبلغت رقته الشديدة مع زوجاته أنه يشفق عليهن حتى من إسراع الحادي في قيادة الإبل اللائي يركبنها، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) كان في سفر وكان هناك غلام اسمه أنجشة يحدو بهن (أي ببعض أمهات المؤمنين وأم سليم) يقال له أنجشة، فاشتد بهن في السياق، فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) "رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير".. (رواه البخاري).

حب بصوت عالي!



وعندما تتخافت الأصوات عند ذكر أسماء نسائهم، نجد رسولنا الكريم يجاهر بحبه لزوجاته أمام الجميع
. فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي ( صلى الله عليه وسلم ) :"أي الناس أحب إليك. قال: عائشة، فقلت من الرجال؟ قال: أبوها". (رواه البخاري).

وعن زوجته السيدة صفية بنت حيي قالت: "إنها جاءت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان، فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت لتنصرف، فقام النبي ( صلى الله عليه وسلم ) معها يوصلها، حتى إذا بلغت المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، فقال لهما: "على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي". (رواه البخاري).

ولقد كان العاشق، يحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله كان يجيد طبخ المرق، فصنع لرسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) طبقاً ثم جاء يدعوه، فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين؛ لأن جاره لم يدع معه عائشة للطعام، وهو ما فعله الجار في النهاية!




ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

رد مع اقتباس

  #2  
قديم 09-22-2010, 09:42 AM
عمر شكري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 154
افتراضي

خير الرومانسية!



وبغض النظر عن السعادة التي يتمتع بها أي انسان في جوار رسول الله، فإن زوجات نبينا الكريم كن يتمتعن بسعادة زوجية تحسدهن عليها كل بنات حواء، فمن منا لا تتمنى أن تعيش بصحبة زوج يراعى حقوقها ويحافظ على مشاعرها أكثر من أي شيء، بل ويجعل من الاهتمام بالأهل والحنو عليهم وحبهم معيارا لخيرية الرجل صلى الله عليه وسلم "خيركم.. خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي". (رواه الترمذي وابن ماجة).

وتحكي عائشة أنها كانت تغتسل مع رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) في إناء واحد، فيبادرها وتبادره، حتى يقول لها دعي لي، وتقول له دع لي، وعنها قالت: "كنت أشرب وأنا حائض فأناوله النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فيضع فاه (فمه) على موضع في (فمي)". (رواه مسلم والنسائي).


وعن ميمونة رضي الله عنها قالت: " كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن، ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض". (رواه أحمد).


وعلى كثرة عددهن كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) القائد والرسول يتفقد أحوالهن ويريد للود أن يققى ويستمر فعن ابن عباس قال: "وكان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إذا صلى الصبح جلس في مصلاه وجلس الناس حوله حتى تطلع الشمس ثم يدخل على نسائه امرأة امرأة يسلم عليهن ويدعو لهن. فإذا كان يوم إحداهن كان عندها". (فتح الباري، شرح صحيح البخاري).

بيت النبوة



وفي عصر يبتعد عن الرفاهية ألاف السنين كان الرسول المحب خير معين لزوجاته.. فقد روي عن السيدة عائشة في أكثر من موضع أنه كان في خدمة أهل بيته. فقد سئلت عائشة ما كان النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري). وفي حادثة أخرى أن عائشة سئلت ما كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يعمل في بيته؟ قالت: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم".

وظل محمد عليه الصلاة والسلام على وفائه للسيدة خديجة زوجته الأولى طوال حياتها، فلم يتزوج عليها قط حتى ماتت، وبعد موتها كان يجاهر بحبه لها أمام الجميع، وكان يبر صديقاتها إكراماً لذكراها، حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تقول: "ما غرت من أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة، وما رأيتها ولكن كان النبي يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد". (رواه البخاري)/

( ولنا في رسول الله اسوة حسنه )

هذا هو المحب والعاشق والرومانسي والقائد والأب والرسول صلى الله عليه وسلم جمعنا الله به في جنات عدن ......... آمين

رد مع اقتباس

  #3  
قديم 09-22-2010, 04:56 PM
حفيدة الفاروق غير متواجد حالياً
اللهم اغفر لها وارحمها
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: مصر
المشاركات: 9,248
افتراضي

بارك الله فيكم أخي
رفع الله قدركم في الدنيا و الأخرة.
و رزقكم الله الجنة.


الشيخ عبد الرحمن السحيم
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

التعبير لا يخدم الموضوع ..

ويجب أن تكون محبة الله ورسوله فوق كل محبة ، وفوق كل وصف .
والرومانسية بمعناها العام يُقصد بها العاطفة ، أو الأفعال المتضمنة للتجديد في ممارسة الحب .

وفي " الموسوعة الميسّرة " : الرومانسية أو الرومانتيكية مذهب أدبي يهتم بالنفس الإنسانية وما تزخر به مِن عواطف ومشاعر وأخيلة أياً كانت طبيعة صاحبها مؤمناً أو ملحداً، مع فصل الأدب عن الأخلاق . ولذا يتصف هذا المذهب بالسهولة في التعبير والتفكير، وإطلاق النفس على سجيتها، والاستجابة لأهوائها. وهو مذهب متحرر من قيود العقل والواقعية اللذين نجدهما لدى المذهب الكلاسيكي الأدبي ، وقد زخرت بتيارات لا دينية وغير أخلاقية .
والرومانسية أصل كلمتها مِن : رُومانس romance باللغة الإنجليزية ومعناها قصة أو رواية تتضمن مغامرات عاطفية وخيالية ولا تخضع للرغبة العقلية المتجردة ولا تعتمد الأسلوب الكلاسيكي المتأنق وتعظم الخيال المجنح وتسعى للانطلاق والهروب من الواقع المرير، ولهذا يقول بول فاليري: "لا بد أن يكون المرء غير متزن العقل إذا حاول تعريف الرومانسية" . اهـ .

وبناء على هذا التعريف والأصل في الكلمة ، لا يَصِحّ أن يُوصف بها الحب الشرعي لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم .
ولا يصحّ أن تُوصف بها الأفعال التي يقوم بها الإنسان ، مثل مساعدة الآخَرين .

وإنما تُقصر على العواطف والحب بين الزوجين .

والله تعالى أعلم .


فضيلة الشيخ / عبد الرحمن السحيم

عضو لجنة الدعوة والإرشاد بالرياض

المصدر : شبكة مشكاة الإسلامية
http://www.almeshkat.net

__________________




اللى يقرأ مواضيعي أرجو يدعي لى بهذا الدعاء:

اللهم احسن خاتمتى
وتوفنى مسلمة يارب
اللهم ارحم أبى واغفر له وأسكنه فسيح جناتك

من مواضيع

رد مع اقتباس

  #4  
قديم 09-22-2010, 07:39 PM
نور السنة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,917
افتراضي

جزاك الله خير أخي عمر
وبارك الله فيك مديرتنا الكريمة
على الفائدة الجميلة،،
فعلاً الموضوع فيه نظر،،

رد مع اقتباس

  #5  
قديم 10-01-2010, 06:27 PM
اسراء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 765
افتراضي

بارك الله فكم وجزاكم الفردوس الاعلى
الموضوع رائع
تقبلوا مروري

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
...:::, :::..., الصلاة, النبي, رومانسية, عليه, والسلام

المواضيع المتشابهه للموضوع: ...::: رومانسية النبى عليه الصلاة والسلام :::...
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوم نام ابراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام حفيدة الفاروق الاحاديث والمواضيع الباطلة والبدع 8 10-15-2010 08:21 PM
كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم كيفية الصلاة عندما صلى بالأنبياء إماماً؟ حفيدة الفاروق الفقه والأحكام 2 07-09-2010 08:27 PM
يحتاج محمد صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة عليه فجر الأمل الرد على الشبهات 1 07-04-2010 03:18 PM
قناة الدفاع عن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بنت فلسطين اخبار العالم الاسلامى 1 06-27-2010 03:08 PM

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:13 AM.

مجموعات Google
اشتراك في منتدى ملتقى السنة
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, by Sherif kenzo
Developed By Marco Mamdouh
جميع الحقوق محفوظة لملتقى السنة
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
sitemap

جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............ملتقى السنة موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه

ملتقى السنة

↑ Grab this Headline Animator