العودة   ملتقى السنة > اقسام العلوم الشرعية > عقيدة أهل السنة والجماعة
 
   

إضافة رد
اضف هذة المادة الى وافر !
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2011, 01:54 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ام حبيبه الصابرة

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 658
المشاركات: 23 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ام حبيبه الصابرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عقيدة أهل السنة والجماعة
افتراضي اثبات صفات الإستواء ..الوجه ..اليد.. لله تعالى

دار القرآن العظيم ببورسعيد
تقدم

محاضرة عن صفةالإستواء لله تعالى

صفة الاستواء من الصفات الفعليه الثابته لله تعالى فى الكتاب والسنه
وجاء الاستواء فى القرآن الكريم على معانى :
1-جاء اللفظ مطلق غير مقيد بحرف جر
كما فى قوله تعالى (ولما بلغ أشده واستوى )
هنا بمعنى كمل ونضج
2- جاء اللفظ مقيد
ا- مقيد ب(الى ) كما فى قوله تعالى (ثم استوى الى السماء)
هنا بمعنى الصعود والقصد
ب- مقيدة ب(على )كما فى قوله تعالى ( ثم استوى على العرش)
هنا بمعنى العلو والإرتفاع
وذلك مثل قوله تعالى (لتستووا على ظهوره ) بمعنى العلو

والاستواء فى حق الله تعالى :
هو علوه وارتفاعه على العرش علو يليق بجلاله سبحانه وتعالى
والاستواء صفة فعليه فقد كان الله تعالى ولم يكن شئ فلما خلق الله العرش استوى عليه

ماذا يقول أهل البدع عن صفة الإستواء
يقولون أن الإستواء فى كلام العرب هو الإستيلاء ويستدلون ببيت شعر للأخطل يقول فيه
استوى بشرعلى العراق من غير سيف أو دم مهراق
ورد أهل السنه عليهم
1- أن هذا البيت من الشعر لا تصح نسبته الى الأخطل
2- حتى لو صحت نسبته الى الأخطل فان الأخطل كان نصرانى وانصارى أصحاب عقيدة فاسدة فى باب الأسماء والصفات وهذا معلوم فكيف نستدل بكلامه فى باب الأسماء والصفات
3- أن الإستيلاء لا يكون إلا عن منازعة ومغالبة وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
4- ليس فى كتاب الله ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولا فى لغة العرب أن كلمة ( استوى )بمعنى (استولى)

ما الذى دعا أهل البدع الى القول أن الإستواء هو الإستيلاء؟
1- وذلك حتى ينزهوا الله تعالى عن تشبيهه بالمخلوقات
حتى لا يكون استواءه كاستواء المخلوق
2- حتى ينفوا صفة العلو عن الله تعالى

ورد أهل السنه عليهم:
أن لكل شئ استواء يليق به فهل استواء الإنسان كاستواء النبات مثلا
يقول تعالى عن استواء الإنسان (فاذا استويت انت ومن معك على الفلك)
ويقول تعالى عن استواء النبات: (فاستغلظ فاستوى على سوقه )
فهل يستوى استواء الإنسان باستواء النبات وكلاهما مخلوقان فما بالنا باستواء رب السموات والأرض خالق كل شئ ورب كل شئ ومليكه (ليس كمثله شئ وهو السميع البصير)
وعندما سئل الإمام مالك عن الإستواء قال:
إن الإستواء معلوم (أى معلوم المعنى) والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة
معلوم أى معلوم المعنى لأن الله تعالى ذكر فى كتابه ( ثم استوى على العرش)
والقرآن نزل بلغة العرب التى يعرفونها فقد قال تعالى ( إنا أنزلناه قرءانا عربيا لعلكم تعقلون ) ويستحيل أن يكون فى القرآن لفظ غير معلوم المعنى
والكيف مجهول لأن الله تعالى لم يطلعنا على كيفية استوائه

س :قلنا أن الله تعالى استوى على العرش فما هو العرش؟
وما الفرق بينه وبين الكرسى؟
ج:إن العرش هو سرير الملك
قال تعالى عن يوسف عليه السلام: (ورفع أبويه على العرش)
وقال تعالى عن ملكة سبأ : (ولها عرش عظيم )
إذن لكل ملك عرش

أما عرش الرحمن فهو أعظم المخلوقات ومحيط بالمخلوقات كلها وهو أكبرها وأعلاها
كما جاء فى الحديث : ( ما السموات السبع والأرضون السبع بالنسبة للكرسى إلا كحلقة فى أرض فلاة
وإن فضل العرش على الكرسى كفضل الفلاة على تلك الحلقة)
و الكرسى فى اللغة هوالسرير وما يقعد عليه
أما الكرسى الذى ذكره الله تعالى وارتضاه لنفسه فهو موضع قدمه سبحانه وتعالى
وهذا مروى عن ابن عباس فى السنة الصحيحة

وصح عن ابن عباس أنه قال : (الكرسى موضع القدمين والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل)
س :ماذا يقول أهل البدع عن العرش؟
ا – إن المعتزلة والجهميه أنكروا العرش وذلك حتى لا يثبتوا لله صفة العلو
فهم أرادوا أن يقولوا ن الله فى كل مكان فقالوا:لافوق ولا تحت ولا أمام ولا خلف ولا يمين ولاشمال
وهذا خطأ لأنهم بهذا يكونوا قد وصفوا العدم
ولأن الله فى السماء وهو معنا بعلمه
فهو سبحانه بذاته فى السماء وعلمه فى كل مكان
وهم يستدلون على كلامهم بهذه الآيه: (وهو معكم أينما كنتم )
ورد أهل السنه عليهم
بالنسبه للمعيه فكلمة معكم تأتى بمعانى كثيرة
فالمعية منها معيه خاصة ومعية عامة
المعية العامة للمؤمن والكافر كما فى قوله تعالى :
(وهو معكم أينما كنتم)والمعية العامة معية احاطة وعلم
أما المعية الخاصة فهى معية النصرة والتأييدكما فى قوله تعالى
على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم لأبى بكر :
(لا تحزن إن الله معنا )

ولإن المعية ليست بالضروره أن تكون بالذات واللغة العربيه تحتمل هذا كقولهم
ما زال الرجل مع زوجته (وهى فى مصر وهو فى السعودية )
فالمعنى هنا أنها ما زالت فى عصمته
وكذلك كقول الشاعر سرت مع القمر فهل صعد هو للقمر وسار معه أم أن القمر نزل إليه؟
فالمعنى هنا :أى سرت فى ضوء القمر
ب - كما أن أهل البدع يقولون أن العرش معناه الملك فهو عرش مجازى وليس حقيقى
ورد أهل السنه عليهم:
أنه عرش حقيقى وذلك لأدله وهى
1- قوله تعالى : (ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية )
فهذا دليل على أن الملائكة تحمل عرش حقيقى وليس الملك
2- قول النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الطويل يصف مشاهد يوم القيامة :
(0000فأفيق فإذا بموسى ممسك بقوائم العرش)
وهذا أيضا يدل على أنه عرش حقيقى وليس على المجاز
3- أن الله تعالى وصف العرش فى القرآن الكريم بصفات تدل على أنه عرش حقيقى وليس مجازى
فقال تعالى: (رب العرش العظيم ) (رب العرش الكريم)(رب العرش المجيد)
ج - ومن أقوال أهل البدع أيضا عن العرش:
أنهم فسروا العرش بالكرسى وفسروا الكرسى بالعلم وعندئذ لا يكون هناك لا كرسى ولا عرش
وهذا تحريف لأنهم أولوا بغير دليل

وحديث النبى صلى الله عليه وسلم : ( ما السموات السبع والأرضون السبع بالنسبة للكرسى إلا كحلقة فى أرض وما الكرسى بالنسبة للعرش إلا كحلقة فى فلاة00000)
يثبت ثلاثة أشياء:
1-أن العرش بخلاف الكرسى
2-أن العرش أعظم من الكرسى
3-أن العرش ليس هو الملك
هذا وبالله التوفيق

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك












لاإله إلا الله عدد ماكان,وعدد مايكون, وعددالحركات والسكون


من مواضيع


التعديل الأخير تم بواسطة عزتي حجابي 1 ; 04-26-2011 الساعة 03:02 AM
عرض البوم صور ام حبيبه الصابرة   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2011, 02:21 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فجر الأمل

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 197
المشاركات: 1,035 [+]
بمعدل : 0.68 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فجر الأمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام حبيبه الصابرة المنتدى : عقيدة أهل السنة والجماعة
افتراضي

بارك الله فيـك
وجزاك الله خـيراً












لاإله إلا الله عدد ماكان,وعدد مايكون, وعددالحركات والسكون


من مواضيع

عرض البوم صور فجر الأمل   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 12:32 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ام حبيبه الصابرة

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 658
المشاركات: 23 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ام حبيبه الصابرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام حبيبه الصابرة المنتدى : عقيدة أهل السنة والجماعة
Lightbulb اثبات صفة الوجه لله عز وجل

بسم الله الرحمن الرحيم

دار القرآن العظيم


تقدم


محاضرة فى إثبات صفة الوجه



وأقوال أهل البدع فى صفة الوجه



ورد أهل السنه عليهم

الأدله على إثبات صفة الوجه لله تعالى من القرآن الكريم
1- قوله تعالى: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام )
2- قال تعالى فى سورة القصص: (كل شئ هالك إلا وجهه)
3- قوله تعالى فى سورة الروم: (ذلك خير للذين يريدون وجه الله )
4- وقال تعالى فى سورة الإنسان : ( إنما نطعمكم لوجه الله )
5- وقال تعالى فى سورة الليل : ( إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى )


الأدلة على إثبات صفة الوجه من السنه المطهرة
1- عن ابن عمر رضى الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن أدنى أهل الجنة منزلة لرجل ينظر فى ملكه ألفى سنه يرى أقصاه كما يرى أدناه ينظر إلى أزواجه وسرره وخدمه وإن أفضلهم منزله من ينظر إلى وجه الله تبارك وتعالى كل يوم مرتين) (رواه الترمذى )

2- فى حديث الشفاعة الطويل يقول النبى صلى الله عليه وسلم فى نهايته: ( 00آخذ بحلقة من باب الجنه فيؤذن لى فيستقبلنى وجه الجبار جل جلاله فأخر ساجدا 00) رواه أحمد

3- حديث عن بن عمر يرفعه إلى النبى صلى الله عليه وسلم: (إن أهل الجنه إذا بلغ النعيم منهم كل مبلغ وظنوا ألا نعيم أفضل منه تجلى لهم الرب تبارك وتعالى ونظروا إلى وجهه فنسوا كل نعيم عاينوه حين نظروا إلى وجه الرحمن عز وجل)

4- ذكر ابن جرير عن أبى ابن كعب رضى الله عنه قال : سألت النبى صلى الله عليه وسلم عن الزياده ؟ فى قوله تعالى : ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة)
فقال صلى الله عليه وسلم : الحسنى هى الجنه – والزيادة هى النظر إلى وجه الله عز وجل (رواه بن جرير)
جميع هذه الأحاديث تدل على أن لله تعالى وجها حقيقيا وليس مجازا
وسوف يراه أهل الجنه إن شاء الله

ولا يشبه وجوه المخلوقين لأن أهل الجنه إذا نظروا لوجه الله عز وجل تذهل عقولهم فينسوا كل نعيم عاينوه فى الجنه
وفى هذه الأحاديث دلالة أيضا على رؤية المؤمنين ربهم فى الجنه


ماذا قال أهل البدع فى نفى صفة الوجه لله عز وجل ؟
وماذا كان رد أهل السنه عليهم؟
1- قالوا فى قوله تعالى : ( ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)
أن صفة الجلال والإكرام عائدة على الرب وليست على الوجه

رد أهل السنه عليهم :
أن كلمة ذو جاءت بالرفع فهى صفة للوجه الذى جاء بالرفع فى الآيه لأن الصفة تتبع الموصوف ولو كانت صفة للرب لقال ( ذى الجلال والإكرام) فتكون صفة للرب
فلما قال ذو الجلال والإكرام علمنا أنها صفة للوجه


2- فسر أهل التحريف وجه الله بثوابه فقالوا إن معنى الآيه كل شئ يفنى إلا ثواب الله
وقولهم مردود عليهم لأسباب منها :

أولا:أنه مخالف لظاهر اللفظ فإن ظاهر اللفظ يقول الوجه وليس الثواب
ثانيا:أنه مخالف لإجماع السلف فما قال أحد من السلف أن المراد بالوجه هو الثواب
ثالثا : هل يمكن أن يوصف الثواب بهذه الصفات العظيمه فيقال ( ذو الجلال والإكرام)
لا يمكن طبعا أن نقول أن جزاء المتقين ذو الجلال والإكرام
رابعا : قولهم مردود بقول النبى صلى الله عليه وسلم : (حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه ) رواه مسلم
ومعنى سبحات وجهه أى بهاؤه وعظمته وجلاله ونوره
فهل الثواب له هذا النور الذى يحرق ما انتهى إليه بصر الله من الخلق؟
خامسا:أنهم جعلوا الوجه الذى هو صفة كمال فسروه بشئ مخلوق وهو الثواب قابل للوجود والعدم
فالثواب حادث بعد أن كان عدما وجائز أن يرتفع لولا وعد الله ببقائه


3- وقال المحرفون أن المقصود بالوجه هو الذات فى قوله تعالى : ( كل شئ هالك إلا وجهه)
فيقولون المعنى كل شئ هالك إلا ذاته

ردأهل السنه عليهم
فمن قال ذلك وهو يعنى أن الله تعالى يبقى هو بنفسه مع إثبات الوجه لله فهذا صحيح ويكون هنا عبر بالوجه عن الذات لمن له وجه
ومن قال أن الوجه عبارة عن الذات بدون اثبات للوجه فهذا تحريف ويقول أهل السنه لهم (إلا وجهه ) أى (إلا ذاته المتصفه بالوجه )
فهو عبر عن الذات بالوجه مع إثبات صفة الوجه


4 - هناك من ينفى الصفات عن الله تعالى حتى لا يقع فى التشبيه فيقولون كيف نقول يد الله أو وجه الله فإننا بذلك نشبه الله عز وجل بالمخلوقين

والرد عليهم فى ثلاث نقاط وهى
أولا: أنه ما دام الله تعالى وصف نفسه بهذه الصفات ووصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم وهو أعلم الناس بربه لم يبق إذن معنى للتحرج من وصف الله تعالى بذلك
إذ لو لم يكن ذلك جائزا أو مشروعا لنهى عنه الله تعالى فى كتابه وعلى لسان نبيه
كما حرم تكذيبه والكذب عليه فقال تعالى: (ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته) الأنعام 21


ثانيا : أنهم عندما يصفون ربهم بصفاته التى وصف بها نفسه ووصفه بها نبيه صلى الله عليه وسلم يعلمون يقينا
أن هذه الصفات محال أن يكون شئ منها يشبه صفات المخلوقين فمحال أن تكون يد الله كيد المخلوقين أو وجه الله كوجه المخلوقين
ونحن نرى وجوها كثيرة فنرى للإنسان وجه وللقط وجه وللطيور وجه وللحمار وجه وللحشرات وجه
فهل وجه الإنسان يشبه وجه الحيوانات أو الطيور أو الحشرات وجميعنا مخلوقين لله تعالى
فما بالنا بالخالق جل فى علاه


ثالثا: إن إطلاق اللفظ على صفة من الصفات تخص ذاتا
من الذوات يمكن أن يطلق ذلك اللفظ لتلك الصفة على ذات أخرى مع انعدام الشبه تماما بين الصفتين وبين الذاتين الموصوفتين بهما
كلفظ الرأس يمكن أن يطلق على المال وعلى الإنسان فنقول رأس المال أو رأس الإنسان ولا شبه البته بينهما لانعدام الشبه بين الذاتين
وكذلك لفظ العين يطلق إطلاقات فنقول عين الشمس وعين الإنسان وعين الماء ولا شبه بين تلك الصفات لاختلاف الذوات
وكذلك نقول عن صفة الوجه فنقول وجه الحقيقة ووجه الدار ووجه الإنسان فينعدم الشبه بين الصفات لاختلاف الذوات المتصفة بها فالإنسان العاقل لا يشبه وجه الإنسان بوجه الدار
فلماذا ننفى صفة الوجه عن الله عز وجل حتى لا نشبهه بالمخلوقين
فالعاقل يعلم أن ذات الخالق وصفاته تختلف عن ذوات المخلوقين وصفاتهم

ونحن نؤمن بجميع الصفات التى وصف الله تعالى بها نفسه وأثبتها فى كتابه وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم دون تشبيه أو تمثيل أو تحريف أوتعطيل فى إطار ليس كمثله شئ


مراجع البحث:كتاب شرح العقيدة الواسطية لابن عثيمين رحمه الله تعالى
مختصر معارج القبول للشيخ حافظ حكمى رحمه الله تعالى












لاإله إلا الله عدد ماكان,وعدد مايكون, وعددالحركات والسكون


من مواضيع

عرض البوم صور ام حبيبه الصابرة   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 12:34 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ام حبيبه الصابرة

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 658
المشاركات: 23 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ام حبيبه الصابرة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام حبيبه الصابرة المنتدى : عقيدة أهل السنة والجماعة
Lightbulb اثبات صفة اليد لله سبحانه وتعالى

دار القرآن العظيم
تقدم

محاضرة عن
اثبات صفة اليد لله عز وجل
بسم الله والسلام على رسول الله
الأدلة على إثبات صفة اليد لله تعالى من القرآن الكريم:-
قوله تعالى : 1-( ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدىَ )

2- قوله تعالى : ( بل يداه مبسوطتان )

الأدلة على اثبات صفة اليد من السنه المطهرة
عن بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال :جاء حبر الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :يا محمد أو يا أبا القاسم إن الله تعالى يمسك السموات يوم القيامة على إصبع والأرضين على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلق على إصبع ثم يهزهن فيقول :أنا الملك فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجبا مما قال الحبر تصديقا له ثم قرأ: (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) رواه البخارى ومسلم

وقال صلى الله عليه وسلم: ( إن الله لم يمس بيده إلا ثلاثا خلق آدم بيده وغرس الجنة بيده وكتب التوراة بيده)
س:هل صفة اليد ذاتية أم فعلية؟
صفة اليد صفة ذاتية لا تنفك عن الله تعالى
س:هل يد الله تعالى حقيقية أم مجاز؟
يد الله يد حقيقية والدليل على ذلك
1- وأجمع السلف على أن لله يدين على الحقيقة لا ثماثلان أيدى المخلوقين
2- ليس فى القرآن مجاز ( لأن من أبرز علامات المجاز جواز نفيه وليس فى القرآن ما يجوز نفيه)
س:هل يد الله يد واحدة أم يدان أم أكثر من ذلك؟
له يدان فقد قال تعالى : (لما خلقت بيدىَ )
وقال تعالى : ( بل يداه مبسوطتان )
وكانت هذه الأيه رداّ على اليهود لعنهم الله حين قالوا (يد الله مغلولة)
فرد عليهم بقوله تعالى ( بل يداه مبسوطتان ) بالمثنى وكان هذا فى مجال التمدح والثناء على نفسه سبحانه وتعالى ولو كان له أكثر لذكر ذلك فى مجال التمدح والثناء وهذا معتقد أهل السنه والجماعة أن لله يدين اثنتين

ولكن هناك من يقول أن لله يدا واحدة ويستدل بقوله تعالى : (تبارك الذى بيده الملك)
وللرد عليهم نقول:
1- إذا جاء دليلان فى أحدهما الزيادة نأخذ بالزيادة
2- أن المفرد إذا أضيف فيكون عاما فيشمل كل ما لله من يد
3- قال تعالى : ( وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها ) فهل المقصود هنا نعمه واحدة؟
الجواب لا بل المقصود كل ما لله من نعم
وكذلك افراد اليد يعنى كلتاهما

وهناك من يقول أن لله تعالى أكثر من يدين اثنتين ويستدلون بقوله تعالى : ( ألم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاما 00)
وللرد عليهم نقول :
1- أن المقصود هنا بالجمع هو التعظيم كما فى قوله تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحفظون )
2- إن أقل الجمع اثنين

س: ماذا يقول أهل البدع عن صفة اليد ؟
أنكر أهل البدع صفة اليد وقالوا أن المقصود بها هو النعمه
رد أهل السنه عليهم:
إن النعمه لا تثنى لأنها لو ثنيت قصرت على أنها اثنتين فقط

تنوعت الأدلة من القرآن والسنه على اثبات صفة اليدين لله بما يمتنع معها حمل اليدين على المجاز ومن ذلك:
1- التثنيه :قال تعالى : ( بل يداه مبسوطتان ) لإنه يمتنع حمل النعمه على التثنيه
2- نسبة الفعل لله وتعديه الى اليد بحرف الباء مما يدل على المباشرة يقول تعالى عن خلق آدم (لما خلقت بيدىَ)
3- يقول أهل البدع المعنى هنا بيدىَ (أى بقدرتى)
4- ويرد أهل السنه السنه عليهم أن هذا ممتنع لأسباب
أ‌- لن يكون هناك فضيلة لآدم إذا لم يخلقه الله بيده
ب‌- الباء (بيدىَ) تدل على المباشرة فى الفعل
5- استعمال لفظ اليمين تدل على أنها يد حقيقية

وهنا سؤال :هل يدا الله تعالى يمين وشمال ؟
الجواب : اختلف أهل السنه هل يدا الله يمين وشمال أم أن كلتا يديه يمين
فقال فريق أن الروايات التى بها لفظ الشمال روايات شاذة
وقال آخرون أن لله شمالا ولكنها لا تشبه شمال المخلوقين التى تكون دائما عاجزة قاصرة
فإن الشمال كاليمين تماماّ بتمام
وهذان الرأيان عن أهل السنه لأن أهل البدع أنكروا أن لله يدا أصلا

6- كذلك وصفها بالقبض والبسط تدل على أنها يدا على الحقيقة فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل وذلك كل ليله00)
7- وصفها بالأصابع فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء
8- وصفها بالكف فعن أبى هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما تصدق أحد بصدقة من طيب ولا يقبل الله إلا طيبا إلا أخذها الرحمن بيمينه فتربو فى كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل كما يربى أحدكم فلوه أو فصيله
9- وصفها بأنها ملأى فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( يد الله ملأى لا تغيضها نفقة سحاء الليل والنهار ألم تروا كم أنفق منذ خلق السموات والأرض وكان عرشه على الماءوبيده الأخرى الميزان يخفض ويبسط
وأهل البدع يقولون أيضاّ أن اليد تضاف لصاحب النعمة فالعرب يقولون لفلان علي يد ( أى فضل ونعمة)
وللرد عليهم يقول أهل السنه :
نعم العرب تقول ذلك ولكن هذا لايمنع أن لهم يد مع أنهم أصحاب نعمه
مراجع البحث
1- كتاب شرح العقيدة الواسطية للشيخ بن عثيمين
2- محاضرات فضيلة الشيخ// محمد عبد الباقى ( حفظه الله تعالى ) مدرس مادة العقيدة بمعهد إعداد الدعاة ببورسعيد
















لاإله إلا الله عدد ماكان,وعدد مايكون, وعددالحركات والسكون


من مواضيع

عرض البوم صور ام حبيبه الصابرة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اثبات صفة العلو لله تعالى ام حبيبه الصابرة عقيدة أهل السنة والجماعة 5 04-26-2011 01:31 AM
كيف نحب الله تعالى الطير الحر الحوار الاسلامى العام 1 10-06-2010 12:23 AM
هل الطيب من أسماء الله تعالى راجية رضى الله عقيدة أهل السنة والجماعة 4 09-28-2010 04:56 PM
تعالى اشربى نيسكافيه ناصرة السنة المطبخ والأفكار المنزلية 3 08-20-2010 12:32 AM

مجموعات Google
اشتراك في منتدى ملتقى السنة
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, by Sherif kenzo
Developed By Marco Mamdouh
جميع الحقوق محفوظة لملتقى السنة
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
sitemap

جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............ملتقى السنة موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه

ملتقى السنة

↑ Grab this Headline Animator